صندوق ومؤسسة مسيرة يقدم 55 ألف شاقل دعم مالي لمشروع اتاحة المعلومات للنساء مع اعاقات.
17/10/2017

اختتمت جمعية نساء ضد العنف مؤخرا دورة لتأهيل كادر متطوعات مركز مساعدة ضحايا العنف والاعتداءات الجنسية والتي تهدف لإكساب المجموعة مهارات التعامل مع نساء ذوي اعاقات مختلفة ورفع الوعي لدى المتطوعات بما يتعلق بتعامل المجتمع مع أصحاب اعاقات مختلفة وذلك ضمن رؤيا مشروع اتاحة خدمات المركز وهو مشروع جديد بالمركز بتمويل ودعم من صندوق ومؤسسة مسيرة لدعم الأشخاص مع اعاقات.

وقد تمحورت مضامين اللقاءات الانكشاف على عالم الاعاقات، التعرف على مفهوم الإتاحة وعلى الوسائل المتاحة لأشخاص مع اعاقه بالإضافة لمرافقه نساء ضحايا اعتداءات جنسيه ذوي اعاقة في المجرى الجنائي. يهدف مشروع إتاحة خدمات المركز لتطوير خدمة خط الطوارئ واتاحته بدعم النساء مع اعاقة على جميع الاصعدة. كذلك الوصول الى مجموعات نساء ذوي اعاقة والعمل على رفع وعيهن وتدعيمهن حول مواجهة جرائم العنف والاعتداءات الجنسية بهدف دعمهن لكسر حاجز الصمت تجاه جرائم العنف المرتكبة ضدهن.

ومن الجدير ذكره، ان النساء مع اعاقة تتعرض للعنف على أشكاله اكثر ب 1,5 – 2 من النساء من دون اعاقة وهن يشكلن % 12,8 من النساء العربيات بشكل عام. كما وتشير احصائيات المركز بان خلال الخمس سنوات الماضية النساء المتوجهات مع اعاقة يشكلن % 10 - 7 فقط من التوجهات العامة للمركز. وعلى هذا الاساس تم تركيز العمل في المركز بشكل خاص والجمعية بشكل عام في السنة الاخيرة على ان تكون النساء مع اعاقة في سلم أولويات العمل من خلال تسويق المركز ونشاطاته لأكبر عدد من النساء مع اعاقة والمؤسسات اللواتي يعملن في الحقل من اجل النساء مع اعاقة، وتشجيع النساء ودعمهن من أجل البوح عن كافة أشكال العنف الذي تتعرضن له وكسر حاجز الصمت والتأكيد لهن أنهن لسن وحيدات وأن المركز موجود لدعمهن ومرافقتهن مع التأكيد على أن طاقم ومتطوعات المركز يعمل 24 ساعة طوال أيام لتقديم خدمات الدعم والمرافقة.

وتم أيضا في إطار المشروع عقد شراكه مع جمعيات ومؤسسات مختلفة لأشخاص ذوي اعاقه بهدف تمرير ورشات عمل ومحاضرات لمجموعات نساء وفتيات لتعريفهن بمركز المساعدة والخدمات التي يقدمها لهؤلاء النساء، بالإضافة الى تمكينهن ورفع الوعي لدى المجموعة بموضوع العنف والاعتداءات الجنسية.

 

رجل الأعمال صليبا كردوش، عضو لجنة دعم المشاريع في صندوق ومؤسسة مسيرة والذي تابع تطور المشروع أثنى على عمل جمعية نساء ضد العنف من أجل مساعدة النساء العربيات مع إعاقة في تحصيل حقوقهن مؤكدا على استعداد دعم صندوق ومؤسسة مسيرة لأي مبادرة تهدف إلى النهوض بواقع الأشخاص مع اعاقات في مجتمعنا العربي ودعا أيضا قطاع الأعمال العربي إلى الانضمام للصندوق ودعمه ماليا ومهنيا لتحقيق أكبر عدد من المشاريع لصالح جمهور الأشخاص مع اعاقات العرب.

Follow us on Facebook